موقع الدكتور محمد صابر – استشاري أمراض القلب والقسطرة

هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير؟

هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير؟ الأسباب والأعراض والعلاج

ذا تم تشخيصك أو تشخيص أحد من أحبابك بمرض ارتجاع الصمام الميترالي فلابد أنك تسأل نفسك الآن: هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير ؟

سوف نجيبك عن هذا السؤال بالتفصيل.

ما هو ارتجاع الصمام الميترالي؟

قبل معرفة هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير أم لا فارتجاع الصمام الميترالي أو “Mitral Valve Regurgitation” هو حالة مرضية تؤثر على حركة الدم وتدفقه من القلب وإلى باقي أجزاء الجسم.

حيث يضيق الصمام المترالي ويؤثر على تدفق الدم إلى حجرات القلب، وأيضًا قد يسمح بتدفق الدم للخلف إلى القلب مرة أخرى عند انقباض البطين.

يؤدي تدفق الدم للخلف إلى زيادة حجم الدم وبالتالي زيادة الضغط داخل الأذين الأيسر. مما يؤدي إلى زيادة الضغط في الأوردة الموصلة بين القلب والرئتين.

جزء من إجابة هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير يكمن في اختلاف خطورة المرض من حالة إلى أخرى، وكذلك تختلف الأعراض طبقًا لشدة الإصابة. ففي بداية المرض عندما تكون الإصابة طفيفة قد لا يظهر على المريض أية أعراض، على عكس ما يحدث في حالات الإصابة الخطيرة.

هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير؟

من أكثر الأسئلة التي تتبادر إلى أذهان المرضى هو هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير؟

خطورة ارتجاع الصمام الميترالي

بالرغم من أن في بداية المرض وأيضًا في الحالات متوسطة الإصابة قد لا يمثل المرض خطورة كبيرة على المريض؛ لكن مع تأخر حالة المريض قد يسبب ارتجاع الصمام في الكثير من المضاعفات مثل:

1- زيادة الجلطات

زيادة خطر الإصابة بالجلطات والتي قد تؤدي إلى حدوث سكتة دماغية إن لم يسرع المريض في التوجه للطبيب وتلقي العلاج مما يجيب على هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير.

2- فشل القلب

إذا لم يتمكن القلب من ضخ الدم بكميات كافية لسد احتياجات الجسم، يزداد الضغط على القلب لمواكبة احتياجات الجسم.
وفي حالات الارتجاع لا يتمكن القلب من ضخ الكميات الكافية لحاجة الجسم مما يجعلنا نتسائل هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير، مما يزيد من الضغط عليه بالإضافة إلى مقاومته لتدفق الدم العكسي الذي يسببه ارتجاع الصمام الميترالي. ويؤدي ذلك في النهاية إلى قصور شديد في عضلة القلب.

3- ارتفاع ضغط الدم الرئوى

يحدث ذلك في الحالات المتأخرة من المرض إذا لم ينتبه المريض لأعراض المرض وتأخر في اكتشاف إصابته به، أو في حالة عدم تلقي العلاج المناسب. في تلك الحالة يصاب المريض بارتفاع ضغط الدم الرئوي الذي يؤثر على أوردة الرئتين، وقد يؤدي في النهاية أيضًا إلى فشل في عضلة القلب.

4- الرفرفة الأذينية

أو ما يعرف بالرجفان الأذيني تعد من أشهر المضاعفات الخاصة بارتجاع الصمام الميترالي والتي تجعل الناس تتساءل حول هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير، وتحدث نتيجة لعدم انتظام ضربات القلب وتضخم الأذين الأيسر. وقد تتسبب في زيادة خطر الإصابة بالجلطات والسكتات الدماغية.

5- قصور الشريان التاجي

كثير من حالات قصور الشريان التاجي تحدث نتيجة لارتجاع الصمام الميترالي. وفي تلك الحالة لا يغلق الصمام بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر بإحكام، مما يسبب تسرب الدم إلى الخلف في الأذين الأيسر.

وللإجابة على هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير فنظرًا لما يمكن أن يسببه الارتجاع من مضاعفات خطيرة فالإجابة الدائمة على سؤال المريض عن مدى خطورة ارتجاع الصمام الميترالي، هي نعم هو في غاية الخطورة، ويجب الانتباه عند ظهور أي من أعراضه على المريض.


للحجز او الاستفسار اتصل الان

  • الحمى الروماتيزمية التي تسببها البكتيريا العقدية.
    بعض الأمراض المناعية مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • أسباب وراثية مثل: وجود مشكلة ما أو عيب خلقي في صمامات القلب عند الولادة.
  • بعض الأدوية قد تحمل آثار جانبية تؤثر على ضغط الدم داخل القلب والأوردة الرئوية.
  • تلف أنسجة الصمام الميترالي.
  • التعرض للأزمات القلبية يزيد من خطر الإصابة بارتجاع الصمام الميترالي.

بعد معرفة هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير فبالرغم من أن مرض ارتجاع الصمام الميترالي قد يظهر بصورة مفاجئة بدون أي أعراض مسبقة، إلا أن معظم مصابي الارتجاع قد يظهر عليهم عدة أعراض أهمها:

  • الشعور بالإرهاق والتعب بصورة مستمرة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • انتفاخ القدمين.
  • آلام في منطقة الصدر.
  • ضيق في التنفس، خاصة عند أداء الأنشطة التي تحتاج إلى مجهود بدني مثل: ممارسة الرياضة.

تختلف الطريقة المستخدمة للعلاج حسب الحالة الصحية للمريض والمرحلة التي وصل إليها من المرض وهل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير في حالته ام لا.

  • العلاج باستخدام الأدوية: يستخدم هذا النوع من العلاج لمعالجة الحالات البسيطة التي لم يؤثر عليها المرض بصورة شديدة. ومن أهم الأدوية المستخدمة:
    مدرات البول، ومضادات التجلط، والمضادات الحيوية، وكذلك الأدوية التي تساعد على انتظام معدل ضربات القلب.
  • العلاج بالجراحة: يستخدم هذا النوع من العلاج مع الحالات المتأخرة، ويتم في هذه الجراحة العمل على إصلاح الصمام المترالي أو استبداله بصمام آخر صناعي إذا لم يعد صالحًا للاستخدام.
  • العلاج بدون جراحة: يتم في تلك الحالة استخدام القسطرة، من خلال إدخال أنابيب رفيعة للغاية عن طريق أوردة الفخذ إلى القلب. ويستخدم هذا النوع من العلاج مع الحالات المتأخرة، والتي تعاني من ضعف شديد في عضلة القلب.

يمكنك ايضا القراءة عن : علاج ضعف عضلة القلب

رسم القلب أو ما يسمى “EKG” يعد من أهم الفحوصات الطبية التي تساعد في سرعة تشخيص حالة المريض والتوجه للعلاج المناسب له.

لكن أكثر ما يقلق المرضى من أغلب الفحوصات الطبية هو ارتفاع أسعارها، لكن رسم القلب يعد من أكثر الفحوصات التي يتناسب سعرها مع الحالة المادية لمعظم المرضى بالمقارنة مع التأكد من هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير.

قد يختلف سعر رسم القلب من مكان لآخر، وحسب الطبيب الذي سيقوم بإجراء الفحص، لكن في الغالب يتراوح سعره بين 100 إلى 250 جنيهًا أو أكثر حسب جودة المكان. كما يتوافر في مصر مجموعة من المستشفيات التي تقوم بعمل رسم القلب مجانًا مثل: مستشفى القصر العيني.

من هو أفضل دكتور لعلاج ارتجاع الصمام الميترالي؟

عندما يتعرض أي مريض لوعكة صحية فإن أول ما يفكر فيه هو من أفضل طبيب يمكن اللجوء إليه لمتابعة حالته. وفيما يخص حالات ارتجاع الصمام الميترالي وهل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير أم لا فإن دكتور محمد صابر يعد من أكفأ الأطباء المتخصصين لعلاج هذه الحالة المرضية وهو أفضل دكتور قلب في مصر  لعلاج امراض القلب .

دكتور محمد صابر هو استشاري القلب والقسطرة العلاجية بمستشفيات هليوبلس وشفا، حاصل على دكتوراه في أمراض القلب والأوعية الدموية – كلية الطب – جامعة عين شمس.

وهو مدرس أمراض القلب بكلية الطب جامعة عين شمس وعضو الجمعية المصرية لأمراض القلب وعضو الجمعية الأوروبية لأمراض القلب وهو من أفضل الأطباء المتخصصين في علاج أمراض القلب.

وفي النهاية، نرجو أن نكون أجابنا على سؤال هل مرض ارتجاع الصمام الميترالي خطير بشيء من التفصيل والدقة الواجبة في مثل هذا الموضوع المهم للكثيرين.


للحجز او الاستفسار اتصل الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Call Now Button