موقع الدكتور محمد صابر – استشاري أمراض القلب والقسطرة

هل عملية دعامة القلب خطيرة

هل عملية دعامة القلب خطيرة أم آمنة؟

تركيب دعامات القلب أصبح إجراء شائع وآمن أثناء رأب الشرايين التاجية وأصبح الناس تتساءل هل عملية دعامة القلب خطيرة؟ وذلك لأنها تدعم بقاء الشريان مفتوحًا بعد توسيعه وتحسن من تدفق الدم المغذي لعضلة القلب.

الدعامات عبارة عن أنبوب شبكي صغير يُصنع من المعدن أو البلاستيك. يتم إدخاله للشريان المراد توسيعه باستخدام القسطرة القلبية. وتم تطوير نوعين من الدعامات؛ دعامات القلب المعدنية غير المغلفة ودعامات القلب المحملة بالدواء.

ولأن القلب عضو لا يُستغنى عنه، يتساءل المريض باستمرار: هل عملية دعامة القلب خطيرة أم آمنة؟ ما فوائدها؟ وما مخاطرها؟

تابع القراءة لمعرفة إجابات هذه الأسئلة وغيرها، مثل: هل عملية دعامة القلب خطيرة لكل الحالات أم حالات معينة؟

 

مميزات دعامة القلب

مميزات دعامة القلب

قبل الإجابة على سؤال هل عملية دعامة القلب خطيرة فدعامات القلب الحالية لها العديد من المميزات أهمها تطوير أنواع من الدعامات لتقليل نسب إعادة التضيق أو تكون الجلطات بعد رأب الشريان التاجي. وبالتالي، تقليل نسب الإصابة بالنوبات القلبية أو الحاجة لعمليات أخرى مستقبلًا.

الدعامة القلبية المحملة بالدواء (Drug-Eluting Stents) هي دعامات تحتوي على أدوية معينة تذوب وتُطلق في الدم ببطء. تعمل هذه الأدوية على:

  • تقليل تراكم الصفائح الدموية على الدعامة وبالتالي تقليل نسب انسداد الدعامة بالجلطات الدموية.
  • السيطرة على نمو نسيج الوعاء الدموي حول الدعامة وتقليل نسب إعادة تضييقه إلى 10% فقط.

 وبالتالي، عند سؤال: هل عملية دعامة القلب خطيرة لحالتك أم لا؟ يجب الأخذ في الاعتبار: هل عملية دعامة القلب خطيرة لحالتك في المطلق أم نوع محدد منها؟ ما الأدوية التي تتبعها؟ وما نوع من دعامات القلب يلائم حالتك الصحية؟

 

ما هي فوائد تركيب دعامة القلب؟

 أظهرت العديد من الدراسات أن تركيب دعامة القلب عند رأب الشريان التاجي يقلل من فرص إعادة تضييق الشريان لتصبح 20% عند استخدام الدعامات المعدنية غير المغلفة و10% عند استخدام الدعامات المحملة بالدواء.

ومن الفوائد الأخرى لتركيب دعامة القلب:

  • الحفاظ على تدفق الدم المغذي للقلب بمعدل جيد. وبالتالي، تحسين وظائف القلب.
  • تخفيف الأعراض الناتجة عن ضيق الشريان التاجي مثل آلام الصدر، صعوبة التنفس، وعدم القدرة على بذل المجهود البدني المعتاد.
  • استعادة القدرة على الأداء البدني وتحقيق جودة حياة أفضل.
  • تقليل فرص الإصابة بالنوبة القلبية في المستقبل.
  • حل فعال، أحيانًا، للمرضى كبار السن الذين لا يتحملون جراحات القلب المفتوحة.
  • تحقيق تعافي بمعدل صحي وسريع.

ويجب الأخذ في الاعتبار هذه الفوائد عند تقييم الحالة قبل تقرير العملية. فبعض المرضى، تتجاوز مخاطر عدم إجراء العملية مخاطر إجرائها. لذا، يجب مناقشة الحالة جيدًا مع الطبيب لمعرفة: هل عملية دعامة القلب خطيرة لحالتك؟

يمكنك ايضا معرفة المزيد عن قسطرة القلب لمريض السكر

العناية بالمريض بعد إجراء عملية قسطرة القلب

لكل من يتساءل: هل عملية دعامة القلب خطيرة أم آمنة؟ يجب مراعاة أن العناية بالمريض بعدها جزء مهم لتقليل المضاعفات الممكنة وتحقيق تعافي بمعدل سريع وصحي.

والعناية بالمريض بعد تركيب دعامات القلب بالقسطرة تتم كالتالي:

  • العناية بالمريض في المستشفى

بعد الإجراء يظل المريض تحت المراقبة لفترة قبل العودة للمنزل. ففي حال التخطيط المسبق يظل المريض يومًا أو يومين، ولكن إذا كانت قسطرة القلب إجراء طارئ لعلاج النوبة القلبية فقد يحتاج المريض للبقاء فترة أطول. خلال هذه الفترة يتم:

  • إعطاء المريض الكثير من السوائل للتخلص من الصبغة المستخدمة لتصوير الأوعية الدموية. 
  • التزام الراحة في السرير لفترة معينة ثم مساعدة المريض للتحرك تدريجًا.
  • إعطاء المريض أدوية لمنع تجلط الدم في الدعامة ومسكنات الألم.

ويجب إعلام الممرضة في حال اختبار ألم في الصدر، ألم في موضع الجرح، أو نزيف من موضع إدخال القسطرة.

يمكنك ايضا القراءة عن : كم تستغرق عملية دعامة القلب ؟

  • العناية بالمريض في المنزل

يتساءل العديد من المرضى: هل عملية دعامة القلب خطيرة وتتطلب رعاية خاصة في المنزل؟ لذا، يوضح الدكتور محمد صابر أن تركيب دعامة القلب إجراء آمن نسبيًا ومن الضروري الالتزام بالتعليمات التالية في المنزل:

  • الاهتمام بموضع الجرح بتنظيفه وتضميده وفقًا لإرشادات الطبيب.
  • عدم بذل مجهود بدني عنيف أو رفع الأشياء الثقيلة حتى تمام التعافي.
  • أخذ الأدوية الموصوفة – خاصة أدوية سيولة الدم – بالجرعات المحددة لها.
  • اتباع نظام غذائي صحي قليل الدهون والأملاح.
  • فقد الوزن الزائد.
  • تجنب التدخين وتعاطي الكحوليات.
  • المتابعة الدورية وعمل الفحوصات اللازمة لها.

في حال التخطيط المسبق للقسطرة، يمكنك الذهاب للعمل بعد أسبوع من الراحة المنزلية. ولكن إذا تم إجراؤها بشكل طارئ، يفضل البقاء في المنزل لعدد من الأسابيع حتى تستعيد عضلة القلب عافيتها.

 

يجب استشارة الطبيب فورًا في حال اختبار الأعراض التالية:

  • احمرار، ألم، وسخونة الجرح.
  • النزيف المستمر من الجرح.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ألم شديد ومستمر في الصدر.
  • تورم موضع دخول القسطرة أو ظهور كتلة كبيرة تحت الجلد في موضع الجرح.
  • تغير لون الرجل أو الذراع – حسب موضع إدخال القسطرة – والشعور بالتنميل فيها.

ما هي مضاعفات عملية دعامة القلب؟

لمعرفة هل عملية دعامة القلب خطيرة فتوجد بعض المضاعفات المحتمل حدوثها أثناء أو بعد عملية دعامة القلب، أشهرها النزيف وظهور الكدمات عند موضع إدخال القسطرة. ومن المضاعفات الأخرى المحتملة:

  • أذية الأوعية الدموية التي تمر من خلالها القسطرة وتكون جلطات على الجزء المتضرر.
  • تكون الجلطات في الوعاء الدموي المعالج.
  • إصابة موضع دخول القسطرة بالعدوى.
  • ألم في الصدر وشعور بالانزعاج.
  • حساسية للصبغة المستخدمة لتصوير الأوعية الدموية أثناء العملية.
  • اضطراب نظم القلب.
  • تمزق أي من الشرايين التاجية أو انسدادها الكلي ما يستدعي الفتح الجراحي.
  • انسداد الدعامة بعد العملية نتيجة زيادة نمو جدار الوعاء الدموي المحيط بها أو تكون جلطات بداخلها.

من المضاعفات الأخرى ولكن يندر حدوثها:

  • السكتات الدماغية.
  • النوبات القلبية.
  • فشل وظائف الكُلى.

إذا بعد ذكر هذه المضاعفات، هل عملية دعامة القلب خطيرة أم لا؟ وهل هي خطيرة لكل الحالات أم حالات معينة؟ وهذا ما سنعرفه تاليًا.

يمكنك ايضا القراءة عن : كم نسبة نجاح عملية قسطرة القلب

هل عملية دعامة القلب خطيرة ؟

القلب عضو لا يُستغنى عنه لذا يحرص المرضى على اتخاذ القرار الصحيح فيما يتعلق بعلاجه وسؤال الطبيب: هل عملية دعامة القلب خطيرة لحالتهم أم لا؟ 

بشكل عام، تعد عملية رأب الشريان التاجي وتركيب دعامة داخله عملية آمنة ومضاعفاتها غير شائعة الحدوث. يعتمد نجاح العملية على اختيار طبيب جيد يمكنك الوثوق به والمتابعة معه.

ويمكن دعم ذلك بنتائج الدراسات التالية:

  • تصل نسب النجاة بعد تركيب دعامات القلب المحملة بالأدوية إلى 99%.
  • تقلل الدعامات المحملة بالأدوية احتمالية انسداد الشريان بعد العملية مقارنة بالدعامات المعدنية غير المغلفة بمقدار الضعف.
  • احتمالية النزيف أثناء أخذ أدوية سيولة الدم بعد العملية ب18 شهرًا تصل إلى 3% فقط.

عامة، للإجابة بشكل صحيح على سؤال: هل عملية دعامة القلب خطيرة أم لا؟ يجب على الطبيب تقييم فوائد ومخاطر إجراء العملية أولًا ثم التقرير.

يمكنك ايضا القراءة عن : أنواع دعامات القلب واسعارها

ما هي الحالات التي تكون فيها دعامة القلب خطيرة؟

يسأل العديد من المرضى: هل عملية دعامة القلب خطيرة لحالات معينة فقط أم للجميع؟ هنا يجب مراعاة وجود عدة عوامل تزيد من فرص إصابة المريض بالمضاعفات السابقة وتجعل العملية أكثر خطورة لفئات معينة من المرضى عن غيرها.

من العوامل التي تزيد من فرص حدوث المضاعفات:

  • التقدم في العمر.
  • هل تم التخطيط للعملية أم حدثت كإجراء علاجي طارئ؟ لأن العمليات الطارئة تحمل احتمالية مخاطر أكثر لأنها غير مخطط لها جيدًا.
  • وجود مشاكل في الكُلى يزيد من احتمالية تضرر الكُلى بعد العملية نتيجة الصبغة المستخدمة في تصوير الأوعية الدموية.
  • وقوع الضرر على أكثر من شريان تاجي واحد.
  • وجود تاريخ مرضي بأي من أمراض القلب المختلفة مثل فشل القلب.

لذا، يجب مناقشة الحالة جيدًا قبل العملية مع الطبيب المشرف لمعرفة هل عملية دعامة القلب خطيرة لك أم لا؟ وما الإجراءات الاحترازية اللازم أخذها في حال تقرير العملية.

احجز الان موعد مع احسن دكتور قلب في القاهرة

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Call Now Button