موقع الدكتور محمد صابر – استشاري أمراض القلب والقسطرة

علاج ارتفاع ضغط الدم

علاج ارتفاع ضغط الدم: بين الأسباب والتشخيص

يبحث العديد من الأشخاص في الوقت الحالي عن أفضل الطرق المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم وذلك نظرًا لانتشار الأمراض القلبية واضطرابات الأوعية الدموية بصورة كبيرة مؤخرًا. إذ يعتبر ارتفاع ضغط الدم من أكثر الأمراض الصحية انتشارًا في وقتنا الحاضر، ويرجع ذلك لعدة عوامل منها الوراثي ومنها ما يتعلق بسلوكيات المريض نفسه.  ونظرًا إلى خطورة المضاعفات المحتملة التي يمكن أن يُصاب بها المريض، فإننا في المقال التالي سوف نناقش كل الطرق الفعالة والمستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم وكيفية التخلص منه، والحفاظ على الصحة العامة للمريض.

ما هو ارتفاع ضغط الدم؟ 

يُعرف ارتفاع ضغط الدم عادةً بأنه حالة من ازدياد الضغط الحاصل من قوة اندفاع الدم خلال الأوعية الدموية على جدران تلك الأوعية بصورة مستمرة. حيث أنه عند حدوث انقباضات بالقلب، فإن الدم المندفع من القلب يسبب ضغطًا محددًا على شبكة الأوعية الدموية بالجسم.  ويعرف هذا النوع من الضغط بأنه نتيجة كلًا من أولًا القوة الانقباضية لضغط الدم، ثانيًا القوة الانبساطية لضغط الدم، ويتم التعويض عن كلًا من تلك القوتين باستخدام أرقام وهي ما تعرف بأرقام أو قراءات ضغط الدم.

أسباب ارتفاع ضغط الدم 

يوجد العديد من الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى زيادة ضغط الدم أو ارتفاعه، ومن تلك الأسباب ما يلي:-

  • التدخين.
  • تقدم السن.
  • الأسباب الوراثية.
  • اضطرابات الغدد.
  • ضيق التنفس خلال النوم.
  • الفشل والأمراض الكلوية.
  • الضغط أو التوتر العصبي.
  • شرب الكحوليات والإدمان.
  • الخمول الجسدي وقلة النشاط.
  • السمنة المفرطة وزيادة الوزن.
  • الطعام أو النظام الغذائي الغني بالأملاح.

ويختلف علاج ارتفاع ضغط الدم باختلاف الأسباب في معظم الحالات المرضية، إذ أنه في بعض الأسباب يكتفي المريض بالاقلاع عن السبب من أجل علاج ارتفاع ضغط الدم وفي حالات أخرى تتطلب تدخل دوائي يقوم الطبيب المختص بوصفه.

أعراض ارتفاع ضغط الدم

يعتبر ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المفاجئة والتي قد يُصاب بها المريض بدون أن يشعر، نظرًا لعدم وجود أى أعراض أو علامات تحذيرية مسبقة يمكن أن يتعرف من خلالها المريض بالإصابة، ولذلك يطلق عليه في بعض الأحيان القاتل الصامت. ويوجد العديد من الأعراض التى يمكن أن تظهر على مريض الضغط ومن ثم تتطلب التدخل الطبي من أجل علاج ارتفاع ضغط الدم ومن تلك الأعراض ما يلي:-

  • القئ.
  • الغثيان.
  • خلل بالرؤية.
  • التوتر والقلق.
  • الإرهاق والتعب.
  • الرجفان العضلي.
  • النغزات أو الآلام الصدرية.
  • الصداع المبكر في الصباح.
  • النزيف الدموي خصوصًا من الأنف.
  • اضطراب ضربات القلب وعدم انتظامها.

ولذلك عند الشك في الإصابة وقبل علاج ارتفاع ضغط الدم فإنه يجب التشخيص الجيد للحالة من خلال أحد متخصصيّ الرعاية الصحية، منعًا لحدوث أي مضاعفات خطيرة أخرى.

تشخيص ارتفاع ضغط الدم

كما ذكرنا سابقًا أن ارتفاع ضغط الدم عادةً ما يكون بدون أعراض، مما يجعل التشخيص أكثر صعوبة، ولكن يمكن أن يتم التشخيص بناءً على فحص قراءات ضغط الدم المختلفة. يتم إجراء اختبارات قياس ضغط الدم من خلال الحصول على بعض القراءات أثناء الفحص، وتتكون تلك القراءات من رقمين أحدهما انقباضي والآخر انبساطي، ويكون الملليمتر الزئبقي هو وحدة القياس المستخدمة في قياس ضغط الدم.

يقوم الطبيب أو مختص الرعاية بوضع المطوق المستخدم في القياس على منطقة عارية من الجلد، حول الزراع أو مكان القياس بصورة محكمة. في معظم الحالات يكون القياس الطبيعي لضغط الدم هو الذي أقل من ١٢٠/٨٠ ملم زئبق، ويمكن اعتباره مرتفعًا إذا كان القياس أعلى من ١٣٠/٨٠ ملم زئبق. وإذا استمر ارتفاع ضغط الدم بصورة متواصلة أو مستمرة، فإنه يجب الرجوع إلى الطبيب المختص لأخذ المشورة و الاحتياطات الطبية اللازمة.

أنواع ارتفاع ضغط الدم 

هناك العديد من الأنواع المرتبطة بارتفاع ضغط الدم، ولكن يوجد نوعان أساسيان وهما كالتالي:-

  • ارتفاع ضغط الدم الأساسي

وهو عندما يتم اكتشاف ارتفاع ضغط الدم مع عدم وجود أي أسباب أو أعراض عند الإصابة، ولكن يُفترض أن السمنة والوراثة وتقدم العمر من العوامل التي تؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بذلك النوع. ويعتمد تشخيص هذا النوع عند ملاحظة ارتفاع ضغط الدم خلال أكثر من ثلاث فحوصات طبية، ويمكن أن يعاني المريض من أعراض محددة، مثل النزيف والصداع المبكر في بعض الحالات.

  • ارتفاع ضغط الدم الثانوي 

وهو في حال وجود أعراض واضحة وفعلية عند ارتفاع ضغط الدم، ويعتبر السبب الرئيسي وراء تلك الحالة هو اضطراب وخلل الشرايين الدموية الكُلوية، بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى مثل اضطرابات الغدد والخلل الهرموني.  كما يوجد بعض الأنواع الفرعية الأخرى لارتفاع ضغط الدم ومنها:-

  • ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل

ويحدث عندما تكون قراءة الرقم العلوي أو الانقباضي مرتفعة، بينما يكون الرقم السفلي أو الانبساطي طبيعي.

  • ارتفاع ضغط الدم المقاوم 

ويحدث ذلك النوع عند تجاوز قيمة الضغط الانقباضي ١٤٠ ملم زئبق، ويحدث نتيجة وجود خلل بمرونة الشرايين الدموية.

  • ارتفاع ضغط الدم الخبيث

يحدث ارتفاع الضغط في هذا النوع بصورة مفاجئة وسريعة بما يستدعي التدخل الطبي الطارئ، وذلك عند تجاوز القيمة الانبساطية للضغط ١٣٠ ملم زئبق، ويعاني المريض في تلك الحالة من بعض الأعراض مثل اضطرابات الرؤية ونغزات مؤلمة بالصدر.

ما هي أفضل طرق علاج ارتفاع ضغط الدم؟ 

تختلف طرق علاج ارتفاع ضغط الدم بناءً على قياس الضغط أثناء الفحص المنتظم، إذ أنه في بعض الحالات يتم الاكتفاء فقط بتغيير نمط الحياة.  وفي حالات أخرى يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية الخافضة لضغط الدم بجانب تعديل نمط الحياة، ومن طرق علاج ارتفاع ضغط الدم المرتفع ما يلي:-

  • تعديل نمط وسلوكيات الحياة
  • الحد من تناول الأملاح الزائدة، بالإضافة إلى التقليل من الأطعمة الغنية بالمواد الدسمة والدهنية.
  • ممارسة الرياضة وخفض الوزن، من خلال التمارين والأدوية المناسبة.
  • الإقلاع عن التدخين و شرب الكحوليات.
  • الأدوية الخافضة لضغط الدم
  •  مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • الحاصرات لمستقبلات الأنجيوتنسين.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • حاصرات البيتا.
  • مدرات البول.

وبناءً على الفحص المنتظم لضغط الدم بواسطة الطبيب المختص، فإن علاج ارتفاع ضغط الدم قد يتغير أو يستمر لباقي العمر بناءً على ما يراه الطبيب في صالح المريض.




أهم النصائح لمرضى ضغط الدم المرتفع 

يُنصح المريض بالعديد من الإرشادات والنصائح الطبية التي يُمليها الطبيب على المريض من أجل المساعدة في علاج ارتفاع ضغط الدم ومن ثم تجنب حدوث أي مضاعفات، ومن تلك النصائح ما يلي:-

  • تجنب شرب الكحوليات والتدخين.
  • الالتزام بتناول نظام غذائي سليم وصحي.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالأملاح والدهون.
  • الحفاظ على ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام.
  • التخلص من الوزن الزائد والحفاظ على اللياقة البدنية.
  • الالتزام بتناول الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم بناءً على تعليمات الطبيب.

كيف تختار أفضل طبيب لعلاج ارتفاع ضغط الدم 

من أجل الحفاظ على صحة المريض وتجنب حدوث أي مضاعفات، يجب على المريض أن يبحث ويلجأ إلى الطبيب المتخصص ذو الخبرة والسيرة الجيدة. وعند التحدث عن الخبرة والكفاءة المهنية فإنه يجب أن نُشيد بالدكتورمحمد صابر حافظ الكردي استشاري أمراض القلب والقسطرة العلاجية. كما تتميز الخدمة الطبية عند الدكتور بالسعي للحفاظ على صحة المريض وسلامته من خلال توفير متابعة طبية منتظمة وأنظمة فعالة في علاج ارتفاع ضغط الدم.  وذلك للتخلص من أي مشكلات صحية للمريض وتحسين الحالة الصحية بأفضل الوسائل.

المصادر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Button