موقع الدكتور محمد صابر – استشاري أمراض القلب والقسطرة

علاج ارتجاع الصمام الميترالي

ارتجاع الصمام المترالي: الأسباب والتشخيص والعلاج

يتساءل العديد من المرضى عن علاج ارتجاع الصمام الميترالي أو التاجي، وذلك للتخلص من اضطرابات القلب وتجنب حدوث أي مضاعفات نتيجة تلف الصمام الميترالي. وتسمى تلك الحالة بالارتجاع وذلك بسبب اختلاف معدل جريان الدم عبر الصمام الميترالي، وذلك من القلب لباقي الأعضاء ورجوعه مرة أخرى للخلف، بدلًا من الذهاب في اتجاه واحد.

ويزداد معدل الإصابة بارتجاع الصمام التاجي لعدة أسباب منها الوراثي ومنها المرضي مثل الروماتيزم وغيره من الأسباب، وتظهر الأعراض في صورة تورمات في اليدين والقدمين وضيق التنفس.  ولذلك فإن المقال التالي سوف يوضح لكم كيفية علاج ارتجاع الصمام الميترالي وأسباب تلك الحالة،وأعراضها، وكل ما يتعلق بها من أجل ضمان سلامة المريض والحفاظ على صحته.

ما هو ارتجاع الصمام الميترالي؟ 

يمكن تفسير ارتجاع الصمام الميترالي بأنه عبارة عن حدوث اضطراب في خط سير جريان الدم الطبيعي.  إذ يتجه خط التدفق الدموي إلى المكان الخاطئ أو في عدة اتجاهات، وذلك نتيجة وجود خلل أو ضعف في الصمام الميترالي الموجود في الأذين الأيسر من القلب. وذلك حيث أن القلب عندما يضخ الدم منه إلى باقي أعضاء الجسم، فإنه من الطبيعي أن يأخذ الدم المندفع مسار معين وفي اتجاه واحد، وعندما يسير الدم في اتجاه مختلف، أو عدة اتجاهات تحدث تلك الاضطرابات.

عندما يعاني بعض المرضى من أعراض محددة مثل اضطرابات ضغط الدم و ارتفاعه، أو تراكم السوائل داخل الرئة، فإنه يقلق ويقصد الطبيب بغرض البحث عن علاج ارتجاع الصمام الميترالي والتشخيص الدقيق له. ويقوم الطبيب بتشخيص حالة المريض ودرجة الخطورة، إذ أنه في بعض الحالات يكون الارتجاع بسيط، وفي حالات أخرى يكون شديد بما يستدعي طلب علاج ارتجاع الصمام الميترالي في أسرع وقت ممكن، أو التدخل الجراحي لتجنب مضاعفاته في الحالات الخطيرة.

أسباب ارتجاع الصمام الميترالي 

يحدث ارتجاع الصمام الميترالي عادةً لأسباب مختلفة ومنها:-

  • التهابات بطانة القلب الداخلية.
  • الحمى الروماتيزمية الناتجة عن التهابات الحلق.
  • تلف الأنسجة التي تربط اللوحات الخاصة بالصمام التاجي للقلب.
  • العيوب والتشوهات الخلقية التي تصيب القلب، أثناء تكوين الجنين وتظهر عند الولادة.
  • الأزمة القلبية، والتي تؤثر بالسلب على الكفاءة العضلية للقلب، وخصوصًا العضلات المحيطة أو المرتبطة بالصمام التاجي.
  • حدوث ضعف أو خلل وظيفي بعضلة القلب، نتيجة عدة أسباب منها العدوى وارتفاع ضغط الدم أو الأزمات القلبية.

أعراض ارتجاع الصمام الميترالي البسيط 

تتعدد أعراض ارتجاع الصمام الميترالي وتختلف باختلاف شدة ودرجة الضرر الذي لحق به،  إذ أنه في حالة كان ارتجاع الصمام الميترالي بسيط فإنه من المعتاد ألا تظهر أعراض على المريض، ويتم اكتشافه فقط من خلال الفحص العشوائي لوظائف القلب مثل عمل رسم قلب لأي سبب آخر. أما في حال كانت الأعراض ظاهرة فإنه عادةً ما تزداد حدة تلك الأعراض بصورة تدريجية، ومن تلك الأعراض ما يلي:-

  • عدم الارتياح أثناء النوم والاستيقاظ المتكرر نتيجة ضيق النفس.
  • الشعور بقوة ضربات القلب أو ما يسمى بالخفقان.
  • اضطراب معدل ضربات القلب وعدم انتظامها.
  • ازدياد التبول ليلًا وبصورة مفرطة.
  • الشعور بالدوخة أو الدوار.
  • الاختناق وضيق النفس.
  • الإحساس بالإرهاق.
  • السعال المستمر.

وعند ظهور تلك الأعراض فإنه سرعان ما يبدأ المريض في البحث عن علاج ارتجاع الصمام الميترالي لتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة.

 ارتجاع الصمام الميترالي المفاجئ 

ارتجاع الصمام الميترالي المفاجئ أو الحاد هو أحد أنواع الخلل الذي يصيب الصمام التاجي، ويحدث عادةً نتيجة عدة أسباب منها:-

  • تلف الأحبال الرابطة للصمام.
  • نتيجة بعض العلاجات والأدوية.
  • تلف أحد الصمامات الصناعية بالقلب.
  • الالتهابات الخاصة بالشغاف أو عضلة القلب.
  • نقص و ضعف التروية، الذي يصيب الشريان التاجي.
  • بعض أنواع العدوى التي تصيب عضلات القلب وصماماته.

ويتميز النوع الحاد من ارتجاع الصمام الميترالي بزيادة الضغط الخاص بالأُذين الأيسر للقلب، ومن أكثر الأعراض المرتبطة به هي ضيق التنفس وآلام الصدر، بالإضافة إلى الضعف والدوار أيضًا. ويعرف ارتجاع الصمام الميترالي الحاد بهذا الاسم، وذلك بسبب أن الأعراض المصاحبة تظهر بصورة مفاجئة، مما يستدعي سرعة الفحص والتشخيص. وننصح بسرعة البحث عن علاج ارتجاع الصمام الميترالي الحاد أو المفاجئ تخوفًا من تفاقم الأعراض، مما يسبب خطورة كبيرة على حياة المريض.

تشخيص ارتجاع الصمام الميترالي 

يعتمد علاج ارتجاع الصمام الميترالي بصورة كبيرة على التشخيص الجيد له عن طريق أحد الأطباء المتخصصين وذوي الخبرة العالية. وتختلف التقنيات المستخدمة لاكتشاف وتشخيص ارتجاع الصمام التاجي، ومن تلك التقنيات ما يلي:-

  • أشعة الصدر السينية.
  • عمل مخطط صدى القلب.
  • اختبارات أو تمارين الإجهاد.
  • مخطط القلب الكهربية (ECG).
  • التصوير الخاص بالأوعية الدموية والقلب.
  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • مخطط صدى القلب عن طريق الصدر وهو ما يسمى (TTE).

وكما ذكرنا سابقًا أن علاج ارتجاع الصمام الميترالي و التشخيص الدقيق له يتطلب وجود طبيب مختص ذو كفاءة عالية وهو ما يتميز به الدكتور محمد صابر حافظ الكردي استشاري القلب والقسطرة العلاجية بمستشفيات شفاء وهليوبوليس. كما تتميز العيادات الخاصة بالدكتور بتطور الأجهزة والأدوات المستخدمة، بما يضمن للمريض الراحة اللازمة مع فرصة شفاء أعلى.

علاج ارتجاع الصمام الميترالي

عندما يكون ارتجاع الصمام الميترالي بسيط فإنه لا يمثل حينئذٍ أي خطورة على حياة المريض، ولذلك فإنه لا يتطلب التدخل الجراحي في علاج ارتجاع الصمام الميترالي عند تلك الحالات. وعند وجود بعض الأعراض، فقد يلجأ الطبيب في تلك الحالة إلى وصف بعض الأدوية التي تقلل من حدة تلك الأعراض ومن ثم تعطي بعض الشعور بالراحة للمريض.

وبناءً على تطور الأعراض وشدة التلف المؤثر على وظيفة الصمام، فإنه يلجأ الطبيب المختص في بعض الأحيان إلى استبدال الصمام التالف أو إصلاحه عن طريق الآتي:-

  • عملية القلب المفتوح عن طريق الصدر.
  • عمل قسطرة قلبية لاستبدال الصمام.

ويتم استخدام القسطرة القلبية في تغيير تلك الصمامات، وذلك عند حدوث تسرب بها في حال كانت مستبدلة سابقًا.

علاج ارتجاع الصمام الميترالي بدون جراحة 

يمكن علاج ارتجاع الصمام الميترالي بدون جراحة و بصورة طفيفة التوغل، وذلك مما يسهل على المرضى الذين لا يتناسب معهم أو لا يتحملوا التدخل الجراحي. ومن تلك التقنيات غير الجراحية هي القسطرة طفيفة التوغل، إما لإصلاح الصمام الميترالي أو استبداله.

كما يمكن أن يعتمد علاج ارتجاع الصمام الميترالي غير الجراحي على التدخل الدوائي للحد من أعراض تلك الحالة، إذ أن الأدوية في معظم الحالات يمكنها فقط أن تعالج بعض العوامل الأخرى التي تُزيد من خطورة أو تأثير ارتجاع الصمام، ولكن لا يمكنها إصلاح الصمام التالف مرة أخرى. إذ يمكن مثلًا للمدرات البولية أن تساعد في خفض كمية السوائل المختزنة وتقلل من تراكمها داخل الجسم، كما أن مميعات الدم يمكنها أن تحد من فرصة الاصابة ببعض الجلطات الدموية في حال الإصابة بالرجفان الأذيني.

كم تكلفة عملية ارتجاع الصمام الميترالي؟ 

تتراوح تكلفة عملية ارتجاع الصمام الميترالي من ٧٥ – ٣٠٠ ألف جنيه مصري، وتختلف باختلاف التقنية المتبعة وخبرة الطبيب المعالج.

ما هي نسبة نجاح عملية ارتجاع الصمام الميترالي؟

بناءً على سرعة توجه المريض للكشف الطبي واستشارة الطبيب، وباختلاف نوعية التدخل الجراحي المتّبع وخبرة الطبيب الجراح فإن نسبة نجاح عملية ارتجاع الصمام الميترالي قد تصل إلى ٩٠- ٩٥ ٪ في بعض الأحيان.

المصادر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Button