موقع الدكتور محمد صابر – استشاري أمراض القلب والقسطرة

أعراض روماتويد القلب

روماتويد القلب | أعراضه مضاعفاته وطرق علاجه

أصبحت أمراض القلب في وقتنا الحالي من أكثر الأمراض انتشارًا وخطورةً على حياة العديد من المرضى وصحتهم، ويعتبر الروماتويد القلبي هو أحد أخطر هذه الأمراض، إذ أن أعراض روماتويد القلب لا تقل خطورة عن الأمراض الأخرى، بل يمكن أن تقضي على حياة المريض تمامًا إذا لم يشخص ويعالج بصورة مبكرة.

ولذلك سنتناول كل ما يخص أعراض روماتويد القلب وأسبابها وطرق الوقاية منها في المقال الآتي بصورة موضحة.

ما هو مرض روماتويد القلب؟ 

روماتويد القلب هو حالة مرضية تصيب الصمامات القلبية، وتحدث تلفًا بها بشكل مستمر ودائم، إذ يعود السبب وراء هذه الحالة إلى الإصابة بعدة نوبات من الحمى الروماتيزمية، التي تعود في أصلها للإصابة بأحد أنواع البكتيريا التي تسمى المكورات العنقودية.

يبدأ التلف بهذه الصمامات مباشرًة أو خلال وقت قصير من الإصابة بهذه البكتريا، في الحالات مثل الحمى القرمزية أو عدوى الحلق. ويستجيب الجهاز المناعي لمثل هذه العدوى مما يؤدي إلى حدوث التهاب في الجسم والقلب، وينتج عن هذه الالتهابات تلف الصمامات المستمر وتندبها أو تصلبها.

وتختلف أعراض روماتويد القلب تبعًا لمدى الضرر الذي لحق بالصمامات، بالإضافة إلى الإستجابة المناعية لتلك العدوى البكتيرية المسببة.

مسببات مرض روماتويد القلب 

تكون الإصابة بأحد سلالات العدوى البكتيرية النادرة، والتي تسمى المكورات العنقودية هي السبب الرئيسي في أمراض وأعراض روماتويد القلب مما يسبب خطورة كبيرة على القلب.

أعراض روماتويد القلب

يوجد العديد من أعراض روماتويد القلب التي تدل على الإصابة بهذه الحالة، والتي تساعد في تشخيصها ومنها:-

  • اختناق وقصر النفس أو ضيقه.
  • عدم انتظام ضربات القلب وتسارعها.
  • آلام بمنطقة الصدر والقلب مع إحساس بعدم الارتياح.
  • حدوث تورمات جسدية مثل تورم الأقدام واليدين بالإضافة إلى تورم المعدة.

كما أنه بالإضافة إلى أعراض روماتويد القلب فقد يعاني المريض من أعراض الحمى الروماتيزمية، والتي تعد أحد الأسباب في الإصابة بالروماتويد ومنها:-

  • وجود حُمى.
  • الإصابة بالإعياء.
  • نوبات تشنجات جسدية.
  • احتمالية وجود ثقوب قلبية.
  • بقع ملونة أو وردية من طفح جلدي.
  • ظهور مكورات أو عقيدات في أماكن قريبة من المفاصل، والتي لا تكون مؤلمة عادةً.

كيف يتم تشخيص أعراض روماتويد القلب؟ 

يوجد عدة طرق لتشخيص أعراض روماتويد القلب ومنها:-

  • يمكن البحث عن آثار البكتيريا العنقودية المسببة للحمى الروماتيزمية، من خلال إجراء تحليل الدم أو عمل مزرعة للحلق.
  • يتميز المصابين بتلك الحالة بوجود صوت نفخة أو احتكاك يعود سببها إلى تلف الصمامات، الذي يؤدي إلى تسرب الدم حولها، بالإضافة إلى احتكاك الأنسجة الملتهبة في القلب ببعضها.

كما أن هناك بعض الإجراءات المعملية التي تساعد في التشخيص مثل:-

  • أشعة الصدر السينية

تساعد على معرفة تضخم القلب وفحص الرئتين أيضًا.

  • التصوير الرنيني المغناطيسي للقلب 

هو تصوير تفصيلي لأجزاء القلب الداخلية من خلال صور دقيقة له.

  • مخطط القلب الكهربائي

يوضح كفاءة التوصيل الكهربائي داخل القلب، بالإضافة إلى فحص انتظام ضربات القلب.

  • مخطط صدى القلب

عن طريق الكشف على تلف الصمامات وارتجاع الدم إلى القلب ووجود السوائل حول القلب، وذلك عن طريق استخدام موجات ترددية صوتية، ويعتبر هذا الاختبار هو الأنسب والأفضل في الكشف عن اضطرابات وتلف صمامات القلب.

ما هي مضاعفات روماتويد القلب؟ 

تؤدي الإصابة بأمراض القلب الروماتيزمية وعدم العلاج الطبي لها إلى بعض المضاعفات الخطيرة ومنها:-

  • السكتة الدماغية

ونظرًا إلى عدم قدرة القلب على الضخ الشديد للدم، فإنه لا يصل دم كافٍ للمخ، مما يسبب السكتة الدماغية في بعض الحالات.

  • عدم انتظام معدل ضربات القلب

إذ أنه يمكن أن يؤدي تلف الصمامات إلى حالة تسمى بالرجفان الأذيني، والذي بدوره يزيد من حدة قصور القلب ويسبب عدم انتظام ضرباته.

  • التهاب القلب الداخلي

حالة من الإصابات البكتيرية والتي تؤثر على صمامات القلب الداخلية، إذ أن الصمامات التالفة تكون معرضة للالتهاب الداخلي أكثر من الصمامات السليمة.

  • مضاعفات الحمل

تزيد أمراض وأعراض روماتويد القلب من الخطورة على حياة المرأة الحامل، إذ أنه يمكن للحمل أن يحدث تغييرات تزيد من الضغط على القلب وزيادة الجهود المطلوبة، والذي يتعارض مع قدرة القلب المصاب بالروماتويد، مما يزيد من فرصة الوفاة أثناء الحمل أو الولادة.

  • الفشل القلبي

يؤدي تلف الصمامات إلى ضعف قدرة القلب على ضخ الدم، مما يؤدي إلى اختزان كمية من السوائل في بعض الأماكن مثل الرئتين، مما يسبب تضخمها ومن ثم ضعف التنفس، والذي يمكن أن يؤدي بحياة المريض في كثير من الأحيان، ويعتبر فشل القلب هو السبب الرئيسي وراء حالات الوفاة الناتجة عن روماتويد القلب.

الأشخاص المعرضين لمرض الروماتويد 

يكون الأشخاص الذين قد أصيبوا من قبل بنوبة أو أكثر من الحمى الروماتيزمية هم الأكثر عرضة للإصابة بها مجددًا، وعليه تكون أعراض روماتويد القلب أشد خطورة على هؤلاء المرضى.

كما أن الأشخاص الذين يعيشون في أماكن مزدحمة، ومناطق نائية تزداد فرصة الإصابة لديهم أيضًا.

هل يصيب روماتويد القلب الأطفال؟ 

نعم، حيث أنه يمكن للحمى الروماتيزمية بالإضافة إلى روماتويد القلب أن تصيب الأطفال الذين تتراوح حول العشرة أعوامًا، وتزداد الخطورة وفرصة الإصابة عند حدوث العدوى بالتهابات الحلق بصورة متكررة.

طرق علاج أعراض روماتويد القلب 

يجب علينا سرعة تشخيص وعلاج أعراض روماتويد القلب من أجل تجنب حدوث المضاعفات الخطيرة لها، ومن ثم الحد من معدل الوفيات نتيجة هذه الحالة. كما أنه يوجد بعض الحالات الخطيرة التي تحتاج إلى الحجز بالمستشفى في بعض الأحيان، و تعالج هذه الحالات من خلال الآتي:-

  • إعطاء جرعة من المضادات الحيوية، مثل البنسلين في معظم الحالات.
  • تناول الأدوية التي تمنع فشل القلب.
  • أدوية خاصة بعلاج الحمى.
  • أدوية التهاب المفاصل.

في بعض الحالات عندما يكون الضرر كبير على القلب، فإنه يحتاج إلى التدخل الجراحي لعلاج أعراض روماتويد القلب والتغلب عليها. وقد يحتاج المريض لعلاج مستمر قد يصل أحيانًا إلى عشرة أعوامًا.

 هل يمكن منع أمراض القلب الروماتويدية ؟ 

نعم، إذ أن التشخيص السريع للحمي الروماتيزمية، وتناول جرعات وقائية من المضادات الحيوية يمكن أن يمنع ويحد من فرص الإصابة بالحمى الروماتزمية، ومن ثم أمراض القلب الروماتويدية .

كيفية الوقاية من أعراض روماتويد القلب 

يمكن الوقاية من أعراض روماتويد القلب من خلال عدة خطوات أهمها:-

  • أخذ جرعات وقائية من المضادات الحيوية لعدوى التهابات الحلق.
  • أخذ اللقاحات الخاصة بالأنفلونزا.

والمكورات التي تصيب الرئة.

  • الفحص المنتظم والتشخيص المبكر بواسطة طبيب متخصص.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وبالأخص نظافة الأسنان.

الفرق بين روماتويد القلب و روماتيزم القلب 

يوجد اختلاف بين الروماتويد والروماتيزم، حيث أن:-

  • الروماتيزم

مصطلح يستخدم بصورة غير مباشرة للتعبير عن الأعراض المشابه لالتهاب المفاصل، ولا يعبر عن حالة طبية ولكن يستخدم أحيانًا للتعبير عن مجموعة من الأعراض، والآلام العامة المستمرة والتي عادة تصيب بعض المفاصل والعضلات.

  • الروماتويد 

عبارة عن حالة من الاستجابة المناعية لعدوى أو اضطراب معين، مما يؤدي إلى مهاجمة الجسم للأنسجة و بعض المفاصل، كما أنه يمكن أن يؤدي إلى وجود ألم وتورم بتلك المفاصل، بالإضافة إلى وجود حمّى مصاحبة.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب المختص؟ 

يجب على الأشخاص الذين تزداد لديهم فرصة الإصابة بالأمراض القلبية وأعراضها، بالإضافة إلى الأشخاص الذين على وشك إجراء عمليات جراحية خصوصًا بالفم أيضًا، يجب عليهم سرعة زيارة الطبيب من أجل المتابعة الدورية لحالة القلب وأخذ المشورة الطبية من أجل الوقاية من الإصابة، أو العلاج في حال ظهرت الأعراض.

ويجب علينا عند ذكر الأطباء المتخصصين أن نذكرالدكتور/ محمد صابر الكردي استشاري القلب والقسطرة العلاجية بمستشفيات هليوبلس و شفا، إذ يشهد له العديد من المرضي بالخبرة الكبيرة في تشخيص أمراض القلب والأوعية الدموية وعلاجها.

المصادر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Call Now Button